اتجاهات الرأي

الجمعة 11 أكتوبر 2013 05:20 مساءً

قراءة في كتاب السكرتير الصحفي للرئيس صالح


| رحمة حجيرة |

. قرأت كتاب السكرتير الصحفي للرئيس صالح، أحمد الصوفي (تحالف القبيلة والإخوان.. أسرار محاولة اغتيال الرئيس صالح)، طباعة مؤسسة رياض الريس، سبتمبر ٢٠١٣.. صفحاته أنيقة ٣٨٤ صفحة ٤٠٪ منها فقط مادة مكتوبة بطريقة أدبية روائية وتحليل منطقي واقعي يميل إلى طرف الرئيس صالح بنسبة كبيرة، و٦٠٪ من الكتاب صور مهمة وجديدة، ووثائق أغلبها ليس مهماً بحجم موضوع الكتاب.

فجريمة محاولة اغتيال الرئيس صالح الذي حكم ٣٣ سنة وقيادات الدولة و(اختراق جهاز أمني تمترس في تأمين خطوات صالح خلال ٣٣ سنة)- بحسب وصف الصوفي في كتابه- وفي مسجد دار رئاسة اليمن، وفي أول جمعة من رجب، وأثناء التفاوض على تسوية سياسية في أصعب فترة صراع سياسي مرت بها اليمن، والتي كانت على وشك إدخال اليمن في حرب أهلية مدمرة أبشع من جرائم ١٣ يناير ١٩٨٦، التي كانت ستعدُّ صورة مصغرة من بشاعة تداعيات جريمة دار الرئاسة، لولا قدرة الله وحكمة صالح- حتى في اللاوعي- عندما أصدر أمره: (ولا طلقة)، بحسب شهادة الرئيس هادي، التي نشرها الزميل أحمد الشلفي، مراسل الجزيرة بداية هذا العام، فهذه الجريمة كل اليمنيين وبل وكل المهتمين بقضايا اليمن من سكان العالم يبحثون عن حقيقتها وأسرارها، ولا يمكن اختزال ظروفها وتفاصيلها وتداعياتها في هذه المساحة وبهذه الطريقة!!

مجرد تحليلات ومقولات، مع التأكيد على أن الصوفي أبدع في أمرين: الأول قراءة الواقع السياسي والاجتماعي لليمن، وتحليل الأحداث المهمة حينها، سواء في الستين أو السبعين، ومواقف الأطراف السياسية والدولية خلال الـ ٥ الأشهر للأزمة السياسية التي سبقت محاولة اغتيال صالح.. والثاني: في عرض برنامج الرئيس صالح في يوم الجريمة ٣-٦-٢٠١١، وعرض أحداث برنامج نفس اليوم للطرف الآخر.. ولعل أبرز ما طُرح في الـ٣ فصول، موقف صالح من المبادرة والإشكاليات المتعلقة بها، وأنه كان على وشك توقيع المبادرة في ٧ يونيو قبل محاولة اغتياله بـ٤ أيام.. وتحليل الصوفي حول ماهية المحتجين على صالح في ٢٠١١، هم الذين لم يصوتوا له في انتخابات ٢٠٠٦، يعني الـ٣٠٪ من البالغين في اليمن، أضف إلى وصفه مأزق الإخوان خلال الـ٥ الأشهر للأزمة والذين لم يستطيعوا أن يحرزوا خلالها انتصاراً يذكر ضد صالح سوى الدعم الدولي الذي وصل حد الإساءة والإهانة لصالح من قبل السفراء، بحسب مصطلحات الصوفي! كما أن طرحه حول إشراك القبيلة التي يقودها جيل جديد ترعرع في عهد صالح، في جريمة سيادية تسيء لموقفها الأخلاقي والعرفي والسياسي ضد قيادة بلد، يعدُّ من الملاحظات المهمة في الكتاب.

باختصار لم أجد أسرار جريمة دار الرئاسة أو وثائق ولا أدلة واضحة تدين المتهمين الكبار ومن خلفهم، سوى أوصاف جارحة وتوقعات ضد محسن وآل الأحمر والإخوان، أشبه بالخطاب الإعلامي لصالح ضدهم أثناء الأزمة!! وإن كان هناك شك بتورطهم وإن كانوا ذوي علاقة بخلق الفوضى التي مهدت لهذه الجريمة والمستفيدين الوحيدين منها، لكنها ليست أسراراً ونحتاج أدلة!!!

بعد أن أكملت الكتاب وحاورت الصوفي عن الكتاب ومحاولة الاغتيال في حلقة الجمعة القادمة في "ساعة زمن"- اليمن اليوم- شعرت بأن الرئيس صالح يستهلك دمه سياسياً، كما استهلك الإصلاحيون دماء الثوار.. مع تقديري لجهود الأستاذ أحمد الصوفي في الكتاب.