التخطي إلى المحتوى

للاجابة عن قصة صاحبة مطعم سحاب فاننا قمنا بتحري كامل للحصول على معلومة وافيه وكافية نضعها لكم من
خلال الاتجاه نت
[ad_1]

قصة صاحبة مطعم سحاب

بدأت قصة مطعم سحاب، عندما كان كبُر السيد عبد السلام طوابيني بالعمر، وبعد خبرة تسعة عشر عاماً من العمل في مجال الشاورما سواء داخل المملكة الأردنيّة الهاشميّة، أو خارجها كالدول الخليجيّة، رفضت الكثير من المطاعم تشغيله بسبب كبر سِنّه، الأمر الذي جعله يُقرّر أن يفتتح مطعمه الخاص في منطقة سحاب، إذ وضع كل مجهوده وماله في هذا المطعم، وبعد الافتتاح، لم يعد طوابيني إلى منزله لثلاثة أيّام، إلى أن هاتفته ابنته ربا، فصارحها بالحقيقة المُرّة، حيث لم يلقَ مطعمه إقبالاً من الناس، ولم يبع شيئاً، فقامت ابنته ربا بالترويج لمطعم والدها عبر صفحتها، ووضع قصّة والدها في بوستات تحكي من خلالها عن عمل والدها، وكيف أنّه المُعيل والسند

“مرحبا يا جماعة..

والله بكتب ودموعي على خدي، اليوم حكيت مع بابا وكان صوته كتير تعبان واخر اشي صار يبكي، امانه ساعدوني بطلب صغير

بابا فتح محل شاورما ب سحاب واله تلات ايام ما بروح ع البيت وحاط كل تعبه بالمحل بس المحل ما بجيب شغل منيح وهوه كتير زعلان حكا لليوم معي وكان بعيط بحكيلي لسا ما بعت اش

بابا اله بشتغل بالشاورما من 2003 الحمد لله دايما للكل بمدح بالخلطه والشاورما تاعته بس عشانه كبر بالعمر ما حد رضى يشغله عنده وهوه الوحيد يلي بنستند عليه بعد ربنا الحمد لله وقرر يفتح محل اله شاورما لانه ما حد بعرف المحل وجديد بابا مش قاعد ببيع منيح

مع انه أسعاره ابدا مش غاليه وكتير منيحه وهوه ما يقصر مع أي حد بيجي عنده لو ع حسابه الشخصي المهم عنده السمعه بشغله تضل نضيفه

اجيت بدي اعمله اعلان كتير بوخذوا غالي ما معي حق اعلان

ف حكيت هاد اخر حل اني انزل بوست عشان تساعدوني أسألكم بالله ساعدونا بابا هاي رزقته الوحيده اقسم بالله ما دخل من اول الشهر ع دارنا دينار والحمد لله بنحكي ان شاء الله خير

ساعدوني أسألكم بالله يلي قريب من سحاب

اسم محله سهول سحاب قرب دوار البلديه

الأسعار العادي ب 1,75 السوبر 2,30 والدبل 3,00 والتربل 4,00

صدقوني رح تحبوا الشاورما منه كتير

ادمن اقلبي الله يرضى عليكم قبل لا يخلص اليوم وبابا يخسر الشغل”.

[ad_2]
يسعدنا ان نستقبل اي استفسار او اقتراح او سؤال يمكنكم طرحه علينا اما من خلال التعليقات او صفحة التواصل بنا عبر الاتجاه نت

التعليقات

اترك تعليقاً